Follow by Email

Saturday, June 21, 2008

حتى اسألوا ابريق الشاي

بسم الله الرحمن الرحيم


أنا انا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

وأعرف برضه يا كتاكيت أحكي حواديت

كان فيه واحد أتنين تلاته

ويا أربعه خمسة تاتا تاتا

راحوا لعم علي الحلواني

عايزين بسكوت بالشيكولاته

الحلواني يا أطفال .. فكر حبه وبعدين قال

بسكوت بالشيكولاته مفيش ... يمكن فيه عند البقال

البقال قال .. أشتروا سكر !! خدوا بفلوسكم كلها سكر

احلي شيء في الدنيا السكر حتى أسألوا أبريق الشاي

أبريق الشاي أبريق الشاي

أنا انا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

وأعرف برضه يا كتاكيت أحكي حواديت

كان يا مكان قفطان لونه أحمر

لا بساه أموره أسمها مرمر

و قطط رومي وديك فيومي

وأنا وأنتم قاعدين نتنأور

حاجه ظريفة وعال العال

لكن فجأة حصل زلزال ... زلزال .. زلزال !!!

أتاريه الفيل أبو زلومة عمال يرقص في الأدغال

جوه الادغال الهندية .. الفيل بيغني أغينة

ويقول أنا وأنتي يا زلومتي نشبة سوى أبريق الشاي

أبريق الشاي أبريق الشاي

أنا انا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

وأعرف برضه يا كتاكيت أحكي حواديت

كان فيه في بلاد العاجيب

حفلة شاي لتلاتة حبايب

الدبة والبوبي والنملة ... والتعلب بره ملوش نايب

التعلب قدامهم فات و في ديله سبع لفات

كل الحفلة قالولوا يا تعلب أبعت عنا عشر يرادات

تعالوا بقه

فيها لأخفيها ... وأقلب فناجيلها وكراسيها .. وعلشان أغيظكم وأجننكم راح أخبي أبريق الشاي

أبريق الشاي أبريق الشاي

أنا انا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

وأعرف برضه يا كتاكيت أحكي حواديت

كان أيه فيه أيه وأحد مزكاتي

ومعاه صحبه مألفاتي

ركبوا في المركب عاموا عاموا عاموا عاموا لجزيرة القرصان زناتي

الإتنين كانوا طوال وعراض أنكمشوا بفعل الأمراض

بقوا كده من الأجواء الساقعة والسمك البلطي العضاض

القرصان قال أقفوا كويس

أأأ أحنا كده كويس

ياله نخش عليه ونميس و نغني أبريق الشاي

أبريق الشاي أبريق الشاي الغنوة ادي مش عارفها

ياله دلوقتي نألفها

أنا أنا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

أنا أنا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

دي يا ولاد قصة تأليف وكمان تلحين الغنوادى

أنا أنا أنا أبريق الشاي

أيدي كده بوزي كده

أصب الشاي وأرجع كده

أصب الشاي وأرجع كده

أصب الشاي وأرجع كدهو كدهووه

اغنية كلمات صلاح جاهين غناء سيد الملاح

ساعتها الاغنية دي بالنسبالى كانت قمة التكنولوجيا انو ازاي قدروا يعملوا واحد شبه سيد الملاح اللى في اخر الكليب ده وكنت بضحك اوي على القرصان وهوا بيرقص :) وكنت بخاف اويس من سيد الملاح شكله كان بيخوفنى وانا صغير :$

اغانى الاطفال دي ضرورية جدا للطفل في صغره خصوصا انو بيبقى في بدايه حياته ودي بتبقى وسيلة عشان تديله معلومات وتزود الحس الموسيقي عنده ده غير ان الاغاني دي بتبقى مليانة الوان ورقصات وحركة ودي حاجة الطفل بيحتاجها جدا وبتأثر في شخصيته بعد كدة

انا مش هنسى اغاني زي هم النم - الدنيا برد يا عم خليل - كوكو واوا - اش اش بتاعت عبدالمنعم مدبولى كان بيقول فيها اش اش اش انهاردة لانجة (يعني جديد ) ولو امبارح مش انهاردة مانجة سيبك من اللى يوش واسمع للى كمانجة - جدو يا جدو اللى كان بيغني فيها عبدالمنعم رياض - ماما ستو - وحاجات كتير

التلفزيون زمان كان بيقدم حاجات كتير اوي للطفل وكان بيعتبر مصدر تسلية وثقافة فعلى ... الذكريات دي فكرتنى بالاغنية اللى كان بيعلنوا بيها للاذاعة والتلفزيون كان بيبقى فيها مقطع بيقول ... كلو ثقافة وعلوم وفنون بيسلي تمام زي السيما التلفزيون التلفزيوووون

اعتقد التلفزيون كان مصدر تسلية لان مكنش فيه غيرو يعني انا فاكر مثلا كانت الناس تتجمع قدام مسلسل اوشين انكد مسلسل في حياة الناس .. وبرنامج تاكسي السهرة وبرنامج اخترنا لك وبرنامج حكاوي القهاوي بتاع سمية الاتربي كانت بتقول فيه مقدمة حلوة اوي .. لوكنت ناوي او كنت هاوي تعالى واسمع حكاوي القهاوي مش متأكد من الكلام بس متهيالى كان كدة ... وتتر البرنامج كان موسيقته حلوة اوي ... انا فاكر لما كانوا جايبين مغامرات جيليفر ...كان ساعتها حدث كبير جدا وكنت مسترهب بقى قمة التكنولوجيا ازاي يخلو راجل كبير كدة وحواليه ناس صغيرين كان جميل اوي ( ساعتها ) ... ده غير برنامج مواقف وطرائف اللى راجل كان بيذلنا وهوا بيقدمه يقلك برنامج مواقف وطرائف وعجائب وغرائب لفيت كل انحاء الدنيا وتعب عشان اجيبلكو اللقطات النادرة دي وهيا لا نادرة ولا يحزنون بس اهو الكدب ماشي في دمه

وعلى الفطارفى رمضان كانوا بيجيبوا مسلسل اطفال اسمه باور رانجرز كنت بحبه اوي زمان بس دلوقتى لقيته سخيف ... وكانوا بيجيبوا سلاحف النينجا وكانوا بيألفوا اسماء عربي مكان الاسماء الحقيقية مع انهم كانو محتفظين باسماء سلاحف النينجا بالانجليزي ..حاجة غريبة
ولا مازنجر يلاهوي كاناو بيدحكوا علينا واحنا صغيرين ويقلك لو خلصت اكلك هركبك مع مازنجر في طيارته ولما اخلص اكلى يقولي مازنجر جه وملاقكش :( فمشي :(

وبعدها عملوا جرندايزر والله يرحم ايام دوكفليد وصوره اللى كانت بتبقى في اللبان دي ونقعد نلزقها على الدواليب والسراير وبابا يزعقلنا
:D

وكان فيه كابتن ماجد اللى كذا مرة كنت بغيب من المدرسة عشان اشوفه الصبح ... وشئ اساسي لازم اتفرج على توم ان جيري اللى كنا بنقول عله ( توموجيري) كلمة على بعضها كدة :)


انما دلوقتى مفيش اغاني اطفال بالمرة وحاولوا يعملوا اغاني اطفال طلعت اغاني ممسوخة يعني ازاي اقارن اغنية بابا فين باغنية الشاطر عمر مفسش وجه للمقارنة اصلا حاجة خنيقة فعلا فترة التمانينات دي كان فيه اتجاه عالمى لادب الطفل يعني مش مصر هيا اللى كانت فركيكو يعني قبل الفترة دي مكنوش بيهتموا بالطفل انما بعد الفترة دي العالم اتقدم واحنا زي اي مجال تانى اكتفينا باللى وصلناله ... دلوقتى برامج الاطفار بتخنق الاطفال قبل الكبار حتى المذيع بيبقى قاعد مخنوق من العيال الصغيرة وناقص يقلع الحزام ويضربهم بيه فين ايام برنامج عروستى ونطى نطة يا دبدوبة مع انى مكنتش بحب البرنامج ده وانا صغير يعني بس اهو احسن من اللى موجود دلوقتى ده اذا كان فيه حاجة يعني دلوقتى بتخاطب الطفل

الطفل دلوقتى بيفتح عينه على الكومبيوتر والعاب مليانة عنف العيل يبقى عنده سنتين تلات سنين لسة يدوبك متعلم الكلام ويقلك انا دخلت المرحلة 5 اللى فيها البت المزة ...كلمة مزة دي عرفتها في اولى اعدادى باين ... ولا يمكن ساعتها كانوا لسة مخترعينها مش عارف .. المهم ان الجيل الجاي ده هيبقى وحش وافكاره مسمومة يعني هنبقى عواجيز وشاببنا زي الزفت هيبقى عندهم ميزة بس وهيا حرية التعبير وحرية الاعلام ... محدش بقى يخاف ومحدش بقى يتم التعتيم عليه اعلاميا وبقى ممكن تتأكد من صحة الخبر بسهولة

يلا ربنا يلطف بينا

سلام



Tuesday, June 17, 2008

كلام الناس ... بيقدم وبيأخر

بسم الله الرحمن الرحيم

لست مطالباً عزيزي القارئ بأن تقرأ هذا الموضوع بشمولية شديدة ... هذا ليس موضوعا مسبق التجهيز لذا لا تقرءه وانت مسبق الاقتناع سواء بصحته او عدمه ... كما ان هذه المقدمة ليست للتأثير عليك او محاولة منى لجذبك الى صفى الفكري ... انها فقط تأملات او لنقل انها بديهيات فخذ ما يتفق منها مع سلوكياتك واعتقادك ودع الغريب منها عنك لصاحبها فهو اولى بها . اصر على ان تفهم ان الغرض من هذه التدوينة شخصي بحت وان لم تستفد من هذا الكلام فلا عدوان على وليس لك الحق في ابداء اي اعتراض لانه سبق وان حذرت .

منذ فترة وجيزة وقعت في خطأ جسيم جدا وهو انى في احدى المرات بعد مناقشة حادة مع احدهم استسلمت للضعف الفكرى في النقاش على غير عادتي ... فوجدتنى وللمرة الاولى في حياتى اطلب منه ان يسكت ويغير الموضوع واعلنت انهزامى له على غير عادتى من التشبث بمحاولة فهم الاخر ... وما آلمنى حقا انى قمت بهذا الفعل خوفا من يغير كلامه شيئا في نفسي ... وكان هذا من اغرب ما حدثت به نفسي عندما انزويت بها افكر في اسباب هذه الانتكاسة الرهيبة التى امر بها ... فوجدت ان لاشئ يبعث على الخوف او الرهبة وان تصرفى كان نتيجة طبيعية لانى وقعت في مصيدة كنت دوما احذر نفسي من الوقوع فيها وهيا التشبث برأى من الاراء على عمى وجهل بالاراء الاخرى وان كانت خاطئة

بستغرب جدا البنى ادم اللى يكون هدفه الاول والاخير انو يحاول يخليك تعترف بانه على صواب وانك ( ان لم يكن باقى الناس برضه ) غلط في غلط والنوع ده من الناس يمكن هزمه بسهولة بمجرد انك تبينله انه صاحب الرأي الفريد واننا دراويش في تكيته والنوع ده لا يرجى منه اي خير ولا تستفيد ابدا بنقاشك معاه .

ونوع تاني يحكم على الناس بمجرد الرؤية والمظهر فاللى لابس جلابية بالنسباله شيخ واللى يصلي في المسجد بالنسباله علامة عصره واللى حافظ القران ولو سور قليلة فده في الجنة وش.... وطبعا منيش محتاج اقول انه بيفتكر ان اللى مبيصليش ده كافر ... وفيه فيرجن معدل من الناس دي يؤمن تمام الايمان بانك يا تبقى زي الشيخ محمد حسان يا اما ابقى قابلنى ان دخلت الجنة والنوع ده بيوجع دماغك يوميا انه بيفهم الناس من النظرة الاولى ومؤهل تماما انه يحللك شخصيتك بول وبراز ان استلزم الامر عشان يقلك انت فيك ايه وانك كتاب مفتوح ومراية 40 × 60 وانه بسلامته يعاني من انه يفهم الناس ويقلهم على عيوبهم وعادة ما تنتهي المناقشة بان يطلب منى اقرار مواهبه بسؤال ... ها ايه رايك مش انفع استاذ علم نفس ؟

نوع تالت يميل الى تأليه كل ما هو معجب به فلا تجرؤ على ان تقول ان فيه شيخ يقرى القران احسن من الشيخ عبدالباسط ولا واعظ اعظم من الشيخ محمد حسان وامك اكيد مش راضية عنك لما تقوله ان فيه لعبة كورة احسن من الفيفا ..... متستغربش كلامى وحاول تفهمه لو سمحت
نوع رابع يسخر منك ليل نهار وقلك انا عايز افهم انت على قدا ما بتصلى وتصوم بس بيتنجح بمقبول وايه علاقة العبادة بالدراسة انا عايز افهم ... معنى كدة ان الكافر ربنا بيسقطه ( افلا تعقلون )

على غير المتوقع لما بدأت اتعمق في فهم ديني وتقربي من ربنا بدأ الناس يحطونى في قالب جديد تماما ففجأة من يوم وليلة اصبحت عم الشيخ عبدالله ... الموضوع كان موجود من زمان بس بدأ بقى ياخد طابع رسمي لما مبقتش افوت صلاةالتراويح في رمضان وبدأت اواظب على الصلاة في المسجد بعد رمضان ... مع انى كنت مواظب على الصلاة في البيت او الكلية ولكن فرقت مع الناس اوي حكاية الصلاة في الجامع ...

في رمضان اللى فات ده حياتى اتغيرت اوي .. من ناحيتي نويت بعد كدة انى افهم الدين ده صح ومن ناحية تانية بدأت الناس تهاجمنى فمثلا ممكن يتبصلك باستغراب ممكن يوصل لاحتقار احيانا لما تقول لفلان هعدى عليك بعد المغرب مثلا ولما يقلك اقابلك فين تقله هقابلك في الجامع اللى عندكو الاقيه يضايق فعلا ويقول ربنا يتقبل يا عم الشيخ ... ساعات مبيقلهاش ببقه لكن كتير من الناس بيقولها ..... يعني مش واجب عليا كل مرة انى ابين للناس يا جماعة انه لا يستحق احد لقب شيخ في عصرنا الحالى الا لما يكون واحد متخرج من الازهر او من معاهد اعداد الدعاه المهم يبقى معاه شئ يؤهله انو يبقى شيخ مينفعش ابدأ اقول على واحد شيخ لمجرد انوبيصلى او بيقرى قران او انا " بشوفه " بيعمل كدة

واحد من الناس قالى اللى انت فيه ده يابنى مرحلة وتعدي ... سبحن الله يعني كدة بقوا يصنفوا التدين على انه نزوة عابرة زيها زي شرب الحشيش ومصاحبة البنات ..مش دي فترة وهتعدي برضه ؟

وان خلصت من دول يجيلي ناس تانية بيحاول بس انو يعمل معاك مناظرة ويكون كلامى ليه ... انت شفتنى قبل ما
" استشيخ " على حد تعبيرك كنت بشرب سجاير مثلا وبطلت او كنت مصاحب بنات ودلوقتى تبت وانبت هل كنت بتشوفنى ليل نهار عمال اسب واشتم يقلك لا ..طيب طلاما لا ايه الضرر اللى طايلك من انى بواظب على الصلاة في المسجد

حاجة غريبة جدا انى احس بخوف وانا بقرى قران او لما اعوز اقرى قران بحاول اشوف مكان مفهوش حد خوفا لحد يتريق عليا او يحطنى في قالب انا المفروض ما اتحطش فيه وفي نفس الوقت ده بدأ يجذب ناس ليا عمرهم ما كانوا بيسلموا عليا ولا يعبرونى ودلوقتى بقيت اشوفه يضحكلى وفجأة بقيت حبيبه في الله وياريت كمان اربي دقنى وكفاية " الضلال " المبين اللى كنت فيه ... طيب يا اخي الفاضل يعني هل مجرد وجودى في المسجد جنبك خلاك تعاملنى بالشكل ده طب لو انك مطمئن بالايمان كان فين ده من زمان ولا دلوقتى بقيت تصنفنى وتحطنى في قالب " الاخ"
فين تقوى الله ومعاملة الناس لوجه الله ... لا يعرف ما في نفس الانسان الا الله يبقى منحكمش على الظاهر ونسيب الناس في حالها احسن

هل من الطبيعي ومن الفطرى انى المفروض ادافع عن نفسي عشان بصلى وبقرى قران وببين اهتمامى بالفلسفة الاسلامية والتفكر في الله ... يعني المفروض اكتم ده على اساس ان كفار قريش محاصرين البيت

هل من الطبيعي اتعرض للهجوم لما زي اي انسان طبيعي عايش حياته الطبيعية بيضحك ويغضب وممكن يتفرج على فيلم او يسمع اغنية او يقول رايه في حاجة او يشجع فريق معين .. واحد مرة سمعنى بقول لواحد عايزين نروح ساقية الصاوي خدنى على جنب بعدها وبيقلى انت مش كان ربنا تاب عليك ساقية الصاوي ايه اللى عايز تروحها على اساس ان ساقية الصاوي دي porno club مثلا حاجة غريبة جدا

مين اللى قال انك عشان شفتنى بصلى الصلوات اللى هيا اصلا فرض تحطنى في القالب ده يعني المفروض ان ده كدة خلاص غاية الايمان امال لو كنت بصلى النوافل والسنن الرواتب وقيام الليل كنت قلت ايه
مين قال ان الصيام هوا صيام رمضان بس وانت مالك اصلا اصوم اتنين وخميس ولا لا ومنيش مجبر انى اقلك الاسباب كمان ... الناس لما تعرف انى صايم بالرغم انى بخبي ده بتبصلى بصة غريبة اوي بجد يعني صيام النوافل ده غاية الايمان في نظرك ولا زلام دقنى طوله امترين عشان متستغربش صيامي

واحد يقلى استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان ... بس هل الكتمان يتدرج تحته كتمان في العبادة ... ده حاجة ظاهرة ومطلوب مننا اننا نظهرها منيش انا في امريكا ولا هولندا عشان اتكسف من ديني بالعكس الدول دي ممكن تلاقى فيها هناك حرية عبادة اكتر من هنا ... اللى انا فيه ده مش تدين ومينفعش تحطنى في القالب ده ليل نهار ... ليه بتضايق لما تلاقيني بقول نكتة ليه تضايق لما اقلك انى مش هخش الفيلم الفلانى عشان فيه لقطات خارجة ...طب ما انا مكنتش بخش زمان قبل ما ابقى عم " الشيخ " افلام هابطة او فيها مناظر ليه دلوقتى اتنبهت فجأة انى مبخشش الافلام دي ... عشان طلعلى علامة في جبهتى !!!

ياربى ايه ده... ليه انا مضطر ادافع عن نفسي في حاجة بديهية ومسلم بيها اللى انا بعمله ده حاجة زي ال minimum requirements يعني طبيعي جدا ان رصيدي في الحسنات يبقى صفر وعادي جدا لومدخلتش الجنة ( اللهم احفظنا ) بعد ده كله ..لانى بعمل اللى المفروض عليا اعمله وحتى لو كل يوم بقوم الليل ومش مفوت طاعة مبعملهاش يكون ليا الحق انى اعتقد انى بعملى ده هخش الجنة كدة يبقى انا بضحك على نفسي وعلى اللى حواليا

انا متشتت اوي وكل زعلى انى مضطر ادافع عن نفسي وبتهاجم واللى بيشرب خمرة وحشيش وكل يوم مع واحدة في الحرام بيكون ليه هيبة ولايضطر على الاطلاق انو يدافع عن نفسه لانه عمره ما هيتعرض للهجوم

الطف بيا يارب واهديني وثبتني وارحمنى من نفسي ... يارب عايز اقرب ليك اوي عايز ابقى عبد بمعنى عبد لو الناس فاهمة ان عبوديتك عز مش هيبقى ده حالنا يارب مش عايز اكتر من رضاك لان اي حاجة في سخطك ملهاش لازمة يارب اهديني وثبتني وصبرنى على الابتلاء يارب ... يارب مش عايز اكتر من انى ابقى في حالى والناس كمان في حالها ويارب متخليش الغرور يسترب لنفسي ... امين


الرجاء التركيز في عنوان الموضوع كويس اوي وياريت متاخدوهوش على ان الغرض منه الاستسلام لكلام الناس .... ليه معنى تاني خالص انا قاصده

سلام


Monday, June 2, 2008

simply complicated

بسم الله الرحمن الرحيم

من ربي ؟ قد يفنى عمرى ولا اجد اجابة لهذا السؤال .... ربي عظيم ... عظيم جدا ... عظيم لدرجة ان عقلى لا يقدر على استيعاب اسباب عظمته ... هل هو اقصور بعقلى ام هي عظمة لاترقى اليها عظمة ؟

لا ادرى من اين ابدأ ... كم من بشر قبلى حاولوا الوصول ولم يستطيعوا ؟ .... وهل استطاع احد ؟

اقنع نفسي بان الله قسم بعض من عظمته على خلقه فتجد الكمال في كل خلقه بهذا الجزء من العظمة فلو ادركنا عظمته كلية .. فمن يدريك اذا ان عقولنا وقلوبنا البشرية ستتحمل هذه العظمة ... ولو افترضنا حدوث ما ذكر آنفا ... حتما سنشعر بالتقصير لاننا لن نوفى حق هذه العظمة ولن ندرك لها قدرا

ماذا اراد الله ؟ .... ولو انه ليس بحاجة لذلك .... فما الذى يمنعه من ان نكون عبيدا مسخرين في البدء ... الم تسأل نفسك لماذا لم يخلقنا اساسا عابدين له ... ولماذا اساسا خلق لنا كونا وماء وهواء وصحراء وبساتين وشتاء وصيف ونهار وليل ... لو اننا خلقنا ووجدنا انفسنا مسخرين لخالق هذا الكون لما استعجبنا ولا استغربنا ... كيف نتعجب ونحن عبيد لمن خلق كل هذا .... لماذا نذنب بعد كل هذا؟ ... ولماذا يغفر الله ؟ .... قد تجد مبررا لان تذنب ... مثلا ان تقول انه لا يوجد عقابا فوريا للمذنب وان الذنب نفسه يتساوى فيه امثالك من البشر فكلهم مذنبون ولا يستطيع احد ان يطلع علينا في الصباح ويقول انا لم اذنب يوما ... ولكن لماذا يغفر الله ... بكل بساطة لانه غفور ... ولماذا هو غفور سبحانه وتعالى .. لانه رحيم هل انت متخيل رحمته ... هل لمستها يوما... هل شممتها ... او تحسستها باصبعك ... لكن لن يدركها عقلك يوما ... عزيزي القارئ لا تسألنى لماذا هو رحيم ؟ لان عقلى لا يدرك هذا التساؤل اصلا

عندما بدأ الانسان في التفكير ومقارنة النتائج والمقدمات اهمل مقدما لم يجد له نتيجة ... وتعامل مع الكون على هذا الاساس فضل وغوى وايضا ازداد ايمانا وتسليما وعبودية ... انها فكرة اللانهائية
كل شئ لم يستطيع الانسان تخيله او التعامل معه اعطاه اسم لانهائي او مجهول ... ما هو الانهائي وما هو المجهول...لن تجد اجاب هي في الاصل اشياء وضعت للشياء التى لم نجد لها اجابة ... لو اننا علمنا مجهولا ما فسيبقى مجهولا لدينا لماذا كان مجهول في الاصل ولو اننا عرفنا حقيقة اللا نهائية فسيظل هناك دائما لا نهائية وما بعدها ايضا

سبحانك عصيتك ... وعندما عصيتك عصيتك جاهلا عالما ... جاهلا لاطلاعك وطاعتك ... ولكنى كنت عالما دائما انك غفور
سلطت علينا عالم بضعفنا فان لم نتقو بك ازددنا ضعفا .... قوي عزيز جبار منتقم .. رحمن رحيم رؤوف لطيف
ليس كمثلك شئ وما هوا ذا الشئ الذى سيكون مثلك حتما ستكون انت خالقه لذلك ستبقى لا مثلك شئ ... لا تأخذك غفوة ولا نومة مهما قلت او قصرت ... كيف يحدث ذلك وانت صاحب المسافر وخالق الاجنة .. كيف يحدث ذلك وانت شافى المريض رازق للسمك في الماء وللطير في الهواء فشكروك ولما رزقت الانسان عصاك وكفر بك ولم يعرف لك قدرك فحلمت عليه ابلغ ما يكون الحلم وكلما ازداد معصية ازددت حلما ربي احمدك على كل نعمة انعمتها علي ولم احصها فان احصيت نعمك ما احصيت شكرك عليها لذلك ابقيتها لا تحصى ولا تعد ... لم نحصي عليك ثناء يا ارحم الراحمين ولكن علمتنا ما تثني به على نفسك ... فانت عالم للغيب وعالم للشهادة ... ملك .. قدوس .. سلام .. مؤمن ... مهيمن .. عزيز .. جبار ... متكبر سبحانك كيف اشرك بك الانسان وقد علم ذلك منك ولم ينكره عليك
وحدك الخالق ووحدك البارئ ووحدك المصور وحدك الصمد عند الشدائد والمستعان عند الكربات

ببساطة انت الله ... ولكن هذا الاسم معقد علي ان افهم مغزاه