Follow by Email

Monday, January 30, 2012

ايام الجيش 01

بسم الله الرحمن الرحيم
هحاول اكتب بشئ من الإيجاز اللى حصل في 13 شهر عدوا عليا في الجيش

20-10-2010
بداية الموضوع ... في التاريخ ده رحت للقسم اللى انا تابع ليه وقدمت الورق ... طبعا ملوش لازمة دلوقتى اقول عن معاناة استخراج اوراق ملهاش اي لازمة من فيش وتشبيه لحد شهادات كتيرة يمكن اختصارها في البطاقة الشخصية ... لكن من امتى بلدنا كان فيها منطق ... ودي اول حاجة كان لازم اتعلمها قبل ما اخش الجيش هو انه لا منطق في الجيش ... خلصت الاوراق وخدت كارت صغير كدة مكتوب عليه التاريخ اللى هروح اكشف فيه ومختوم عليه 3 عبارات ... قص الشعر والذقن ... عدم اخذ المحمول ... والتالتة مش فاكرها
5-11-2010
ده تاريخ الكشف الطبى اليوم ده محفور في ذاكرتى ومن الايام المهمة اوي في الجيش لانه كان يوم فاصل يا ادخل يا مدخلش ...مكان الكشف في الهايكستب ( معتقل من ايام الاحتلال البريطانى ... محدش يعرف معناها والمعلومة دي جبتها من جووجل اجابات بس مفيش مصدر موثق).. 

اليوم ده كان ضبابى بشكل بشع اوي لدرجة انى فعلا كنت بخبط في ناس قدامى عشان مكنتش شايفهم .... رحت اليوم ده بدرى اوى والحمد لله كان عندى حق لان كمية الشباب اللى بتبقى هناك ممكن تملى استاد كورة ... وده في يوم واحد ... المهم رحنا للهايكستب ووصلنا على البوابة خدتنا اتوبيسات لغاية جوا نزلنا ووقفنا طابور طويل وكل شوية واحد يطلع يقلك امسكو الورقة الفلانية وطلعو الورقة الفلانية واللى معاه موبايل بكاميرا يديه للأمن ... دخلنا ولقيت في خطوط حمراء وزرقاء وصفراء وخضراء على الارض ... بصراحة كان نظام حلو يعني لو عايز تسأل على مكان الفلانى تسأل واحد تلاقيه بيقلك امشى على الخط الازرق .. هو حاجة بتخليك تحس انك فار تجارب او حمار عارف سكته من البيت للغيط ... بس نظام فعال في مكان واسع اوي

دخلنا واستنينا تحت برجولات ( برجولات يعني مظلات) ... قعدنا جنب بعض ... وطلع واحد قلنا نرتب ورقة كذا بعد ورقة كذا وورقة كذا قبل ورقة كذا .. الخ الخ ... استنينا شوية ودخلنا في قاعة كبيرة ... شغلو فيلم دعائى عن الجيش ... زي الافلام اللى بتيجي على القناة الاولى والتانية دي لما يبقى في حفلة تخرج من حفلات تخرج الظباط ... وبعدها قفلو الفيلم وجه صول قعد يجاوب على بعض الاسئلة ... كان في اسئلة مستفزة واسئلة مهمة .. المهم ان الراجل مكنش كويس في ردوده لانه متعود على الاسئلة دي بقاله مدة كبيرة ... بس لازم يعذر الناس اللى متعرفش ... المهم قعدنا مستنيين تقريبا ساعة او ساعة ونص وكل شوية واحد يخش يقول امنع الصوت ... امنع الكلام .. كأننا في مدرسة ... بعد شوية بدأنا نستعد عشان نتصور دخلنا على أوضة فيها سترة (قميص) زيتي عشان نتصور بيه اتصورنا صورة لا معنى لها كدة عشان هتتحط على الكارنيه فيما بعد ... بعدها دخلنا على الوزن والطول ميزان الكترونى والطول برضو والقراية بتتسجل على طول على الكومبيوتر ... بعدها بيطلعا حاجة اسمها "استمارة 110 جند " وحاجة اسمها " الباركود" وبعدها بنروح عشان يتكشف علينا طبيا ... مركز الكشف الطبي ... مكان واسع كبير القاعات قليل الغرف ... اول ما دخلنا.. دخلنا على غرفة كدة تقريبا 6 متر × 4 متر وجالنا داكترة مجندين وقعدو يقولو حبة امراض كدة عشان لو حد عنده حاجة من ديه ميخشش ... وطبعا بتبقى امراض نادرة ومحدش اصلا بيسمع عنها غير للمرة الاولى ... الخطوة دي اسمها التلقين الطبى ... بعدها بنروح نكشف نظر وصدر وجراحة ... في اختبار النظر مكنتش شايف حاجة لانه بيقعدنى على مسافة بعيدة اوي ... والدكتور افتكرنى بستهبل بس كتبلى عرض على استشارى عيون ... دخلت على الصدر الدكتور حط السماعة وشاف ضربات القلب وشاف الضغط بسرعة اوي .. كان بيقلب بصراحة ... وكتب 80/120 ... دخلت بعدها كشف الجراحة وهو كشف بيتم فيه التأكد انك معندكش بواسير او ان فيه تشوهات في فتحة الشرج او العضو الذكرى ... ودي بتبقى اكتر لحظة محرجة في الكشف الطبى كله والواحد بيخرج مش عايز يبص في عين اي حد ... مع ان الكل بيكشف الكشف ده بس برضو ايامها الواحد كان عنده حياء قبل ماالحياء يضيع في الجيش ... دخلنا بعدها في غرفة تغيير الملابس.. بنقلع كل هدومنا ونفضل بالبوكسر فقط ( شورت الملابس الداخلية ) طبعا محدش هيقدر يتخيل 200 واحد على الاقل لابسين كلهم ملابس داخلية وعمالين يتمشو من الأوضة دي للقاعة دي ... دخلنا على قاعة كدة استلمنا دكاترة مجندين وكانو بيحاولو بكل الطرق انهم يطلعولنا اي حاجة عشان نطلع من الجيش المهم الدكتور قاس محيط الصدر وقالى انت عندك فلات فوت والتصاق في الفخذين ( نسيت اقول انى كنت بحاول اتخن في نفسى اوي قبل الجيش عشان مخشش ) دخلت على قاعة كبيرة جدا جه عقيد دكتور ( العقيد نسر ونجمتين) راجل مستفز وكان بيبص بطريقة توحى انو زهق من كتر ما بيكشف على ناس .. عارفين كدة لما يكون واحد بيعمل شغله وهوا زهقان ... المهم الراجل قلنا اقفوا .. وقفنا .. قعد يبص على الناس وقال لكام واحد كدة يروحو يقفو هناك ... الدكتور عدى عليا وبص كدة بصة سريعة ومشى تانى ... ندهتله وقلتله حضرتك مبصتش عليا قالى وانت عندك ايه انت راخر .. قلتله لو سمحت اكشف عليا .... المهم خلانى لائق ب ... يعني على الأقل مش هبقى ظابط وده كان مكسب كبير ولكن كل حاجة ليها ميزة وعيب ... وده اللى هنكمله في الجزء التانى