Follow by Email

Saturday, August 24, 2013

ع الماشي


من كتاب العلامة المحدّث عبدالله بن محمد اللبودي الحنفي البنهاوي نور الله ضريحه
لأهل كتاب الوجه حفظهم الله وأسدل عليهم الستور وأذهب عنهم ضيق الصدور وجاء فيه :

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين .. واحد أحد فرد صمد رافع بلا عمد رازق بلا بدد سبحانه ما اتخذ صاحبة ولا ولد .. وصلاة الله وسلامه على خير البشر ومصطفاهم .. مبعوث الحق للخلق وخير من زكاهم .. أما بعد

فإنه في الرابع والعشرون من أغسطس لثلاث سنوات مضت من العقد الأول للألفية الثانية لميلاد نبي الله عيسى


إعلم حفظك الله أن نفي النفي إثبات .. وأن الإنسان عدو ما يجهل .. وأن الشك في موضعه أفضل من اليقين في غير موضعه .. وأنك ما زلت بخير ما دام قلبك صافياً .. واللين في غير موضعه ذل .. والرحمة عند القدرة عز .. وسنة الله في خلقه أن من يدين يدان ..و أن نصيب اللسان من الزنا فاحش القول .. وأن الإعتقاد بلا إستدلال ضلال .. وقوة الرجل في صدق حديثه .. والكذب خسة في أصل النفس .. والدياثة هي طمس الحق خشية الهلاك ..

اظفر من النساء مليحة العقل .. بضّة الأخلاق .. والفائز من أطال الإستماع وبرر الإمتناع .. ولا يطول هجرك فهو مجلبة للجفاء .. والورد وحسن الكلام أدوم للصفاء

صديقك من لا يضن عليك بالنصيحة .. وخليلك من يردك عن صفاتك القبيحة .. ورب أخ لك لم تلده أمك .. ولا تخش الحق ولو على نفسك .. وكن للمظلوم نصيرا .. ولا تبرر أفعالك مالم يطلب منك ذلك .. والصمت وقت الكلام خيانة .. والكلام وقت الصمت مهانة .. والحق أحق أن يتّبع .. ولكل أمرئ نصيب من الحكمة فاجعلها ضالتك .. وعلم الفلك ينبهك الى ضآلتك .. واعرض عينيك على الكلام الله كل ليلة ففيه قريب الفرج وصقل اللسان وحسن إيضاح البيان

واللهم اغفر لي ما لا يعلمون ..

No comments: