Follow by Email

Friday, September 20, 2013

لما حلمت بيه

بسم الله الرحمن الرحيم  

الحلم ده حلمته من 3 أو أربع سنين  بس  فاكر  تفاصيله  بالظبط  كأني حلمته امبارح
ومكنتش عايز احكيه  بس بصراحة مش  قادر أمسك نفسي  .. أنا حلمت بالرسول مرتين 

أول مرة  مشفتش وشه  شفت  خيال كدة غير واضح المعالم  كنت قاعد في مسجد  صغير .. زي الزوايا اللى بتبقى  تحت البيوت  دي .. وانا كنت قاعد في  اخر  مكان  عن الرسول  وساند  ضهري عن الحيطة .. والصحابة كانوا  قاعدين كدة بيفرقوا  على بعض  لاصقات كدة بتتلزق على الرجل  .. وكل واحد بياخد اتنين  ويمرر الباقي للى  جنبه وهكذا  وجه على  حظي انا مخدتش  غير  لازقة  واحدة ..  فسمعت الرسول بيشاور لواحد انه يديلي التانية   .. شوية  وخرج   فخرجت وراه  جري لقيتني  داخل على  صحن المسجد الواسع .. بس المكان كان  ضلمة  جدا  ولقيت واحد واقف معترض  طريق الرسول ومش عايز يخليه يعدي .. وواحد جاي من ورا  عايز يضربه بمسدس .. مش  يضرب بيه  نار .. لأأ  كان عايز يستخدمه كسكينة أو انه يضربه على  راسه مثلا .. فانا جريت  حاولت أحوش المسدس ده منه فمسكته لقيته اتكسر في ايدي زي ما يكون مسدس  بلاستيك من ألعاب الأطفال الرخيصة دي  وبس  على كدة  

الحلم التاني  كنت  في  شقة مدهونة أبيض .. ضيقة .. ومتربة .. زي ما تكون مقفولة بقالها  فترة  ولسة  فاتحينها دلوقتى ..  مفهاش غير  أوضة وصالة صغيرة جدا .. مفهاش  عفش خالص .. وقبل الأوضة  قاعد اتنين كدة ساندين  ضهرهم للحيطة ومقرفصين  زي ما يكون مستنين  لأي أوامر وبرة  باب الشقة  في  ناس  كتير  جدا  وفي واحد  تالت  حسيت وانا في الحلم  انه  أبو بكر الصديق عمال  يقلب الأكل  في أذان كبير  أوي زي  بتاع الجيش  كدة  .. أخويا  كان معايا  فسابني  ووقف  هو ياكل .. فأنا  اتضايقت  جدا  وزعقتله  بصوت  واطي جدا  قلتله  انت هتاكل  قبل ما تخش على الرسول .. شاورلي بإيده كدة  زي اللى بيقول  روح انت متوجعش  دماغي  وكان بياكل والأكل  عاجبه  جدا  وبياكل  بسرعة جدا  .. دخلت على الرسول  الأوضة كانت صغيرة جدا  .. فيها  كنبة  وفي  شباك في مواجه الباب اللى في  نفس الوقت مواجه الكنبة  .. وفيه  طبلية على الأرض .. والشباك كان متشيش فكان عامل  للأوضة الشعور الحلو ده بتاع نور الشيش  في  ساعة الظهر .. لما دخلت  قعدت زي اللى بيقعدو للتشهد كدة  والرسول كان  نايم  واعتدل  شفت  وشه  بكامل التفاصيل .. شعره  أسود وفيه  التمويجة  بتاع لما تلبس  طاقية  كاتم بيها  راسك  لفترة  طويلة  كدة  .. عارف  لما  يكون  شعرك  طويل  وكاتمه  بكاب  مثلا او طاقية لفترة طويلة .. اهو كان عامل كدة .. ووشه  كان عريض  اوي وطويل   وأبيضاني شبه الأفغان كدة  وخدوده  محمرة .. دقنه  مكنتش طويلة .. دقنه كانت عاملة  زي على جمعة كدة .. وكانت  سودا  برضو  .. كانت منتظمة وليها نفس الطول  بس مكنتش متسرحة  بين الشعرات وبعضها  ..  كان  لابس  قميص  زي  بتوع النوبة كدة  من غير  طوق  بس مكنش مفتوح من السدر .. جبينه  كان مجعد  اوي  وخطوط  جبينه كان  أكنها  هتفرقع  وكان  مضايق  جدا  .. بصلي  فترة  وقالى  على فكرة  انت  هتبقى  قبلي .. مفهمتش الكلمة سرحت في الأرض وكان فيها  سجادة يدوية الصنع  مش فاكر تفاصيلها وجه في بالى وانا في الحلم ان عندي 23 سنة  (ساعتها) وانك يا رسول الله  مت وانت عندك 63  سنة .. ازاي  قبلك؟ .. وقبلك في إيه بالظبط ؟..  بعد كدة  رجعت بصيت  تاني في وشه  عشان استفهم  لقيته بيبتسم  ووشه  اتغير  وبقى  مبسوط  .. والحلم  خلص  .. وقمت من النوم مبسوط .. ودي أول مرة أحكيه لأي  حد برة البيت

No comments: