Follow by Email

Thursday, August 23, 2012

لكنه حاول

بسم الله الرحمن الرحيم

في وقت ما وفي زمان ما كانت تحدث المشاهد الاتية

انسان الكهف يمضى متسكعا في الغابة ... يلهو مع النمور ويرضع من لبن العصفور ... يتمرجح بين الجبال ويتزحلق على زلاليم الافيال ...
كان يظن انه وحده في المنطقة ... فهو على حسب ظنه كالفراش المنبثق من الشرنقة ...
شب الطفل وطال ... وتملك ما يبلغ منتهاه من الرجولة والجمال
حتى جتى جاء اليوم المنتظر وتكشف الغطاء المندثر ...
فسمع ذات يوم صوتا ناعما لم يألفه قبلا ... فقرص نفسه حتى يتأكد انه ليس به مسا ولا خبلا

تقدم بين الاحراش الكثيفة ... وعصر بين يديه وردة لتصبح رائحته نظيفة
تنحنح بقوة لينجلى صوته الاجش ... فمنذ الوهلة الاول يتخيل اليك انه وحش ...
تراجع خطوات وتقدم اخرى ... لم يدري ماذا يفعل فلم يقابل في حياته اي انثى


No comments: